العودة إلى المستقبل

كانت الروح الريادية لشركة فيترونيك واضحة بالفعل منذ أن تأسست في عام 1984: فقد أسس لمهندس الشاب الدكتور نوربرت شتاين الشركة الفيسبادنية في نفس العام الذي اجتاح فيه الفيلم الجماهيري "العودة إلى المستقبل" دور السينما. وفي حين أن العالم يبدو اليوم مختلفًا تمامًا عن تصور المستقبل آنذاك، فإن التكنولوجيا اليوم ربما تبدو أكثر غرابة بالنسبة لشعب الثمانينيات من آلة السفر عبر الزمن.

ولكن حتى في ذلك الوقت، استطاع مؤسس فيترونيك الدكتور نوربرت شتاين رؤية الإمكانات المستقبلية لأنظمة الرؤية الآلية. "في ذلك الوقت، في عام 1984، كانت الرؤية الآلية غير معروفة خارج المجالات الطبية وربما تكنولوجيا الفضاء"؛ يقول شتاين. وهي تبدو مختلفة تمامًا اليوم. كان هناك نمو محدود في أنظمة الرؤية الآلية لسنوات، مع عدم وجود حدود لها في الأفق، حيث أن مجالات الاستخدام تتزايد من يوم إلى آخر، ويؤدي الأداء الذي تقوم به الأنظمة ودقتها إلى إحداث تغييرات في القطاعات بأكملها. وشركة فيترونيك هي الآن شركة تلعب دورًا عالميًا من خلال جهود أكثر من 1000 موظف.

إن المنتجات التي حققت لنا نجاحًا خاصًا هي دائمًا المنتجات التي كانت إلى حد ما "خارجة عن المالوف".
الدكتور هيكو فرهن المدير الفني

ولكن على الرغم من نجاحها العالمي، فإن الجو العائلي في الشركة لا يقل أهمية عن أي وقت مضى، وهذا يشمل تمسك الشركة بجذورها في مدينة فيسبادن والتزامها الواضح بعلامة "صنع في ألمانيا". وعلية فإن عليك أن تكون على أرض صلبة وأن تتمتع بحرية التفكير خارج نطاق الأعمال اليومية.

"إن المنتجات التي حققت لنا نجاحًا خاصًا هي دائما المنتجات التي كانت إلى حد ما خارجة عن المالوف"؛ هذا ما قاله المدير الفني الدكتور هيكو فرهن. كان شعار "الابتكار القوي" شعار شركتنا منذ بداية تاريخ النجاحات في فيترونيك، وهو ما يعني أن المنتجات والتقنيات، إلى جانب الأفكار والمنهجيات الجديدة، تحدث فرقًا كبيرًا في عمليات الشركة ومجالات استخدامها لأنظمة الرؤية الآلية. ونسعى دومًا إلى دفع حدود الإمكانات لنحقق الفائدة لعملائنا في الصناعة واللوجستيات وتكنولوجيا المرور،  وذلك ما يجعلنا من رواد تقنيات الرؤية الآلية.

أعرف أكثر

الشركات

الوظائف

العمل مع شركة عالمية تدار من طرف العائلة المالكة
الرسالة والمبادئ
الشركات

ما نمثله

قيمنا
اشترك في النشرة الإخبارية
الرؤية الآلية
سواء في مجال الأتمتة أو هندسة المرور: مع أنظمتنا يرى عملاؤنا المزيد. إن الجمع بين الأجهزة والبيانات والتقييم الذكي يجعل التطبيقات والتحليلات ممكنة والتي لم يكن من الممكن تصورها حتى وقت قريب. وبذلك يصبح العالم المخفي سابقًا مرئيًا وقابل للاستخدام.